كلمة معالي محافظ الهيئة العامة للمنافسة نائب رئيس مجلس الإدارة د. عبدالعزيز بن عبدالله الزوم بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

28/06/40

يسرني التقدم بوافر الشكر والامتنان إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله تعالى بمناسبة صدور الموافقة الكريمة على نظام المنافسة الجديد.

نظام المنافسة الجديد  الذي صدر اليوم الثلاثاء 1440/6/28هـ  يحمل في طياته العديد من المواد والأدوات التي تواكب ما نعيشه من إصلاحات اقتصادية رامية إلى تنويع مصادر الدخل وتحفيز الصناعات المحلية وجذب الاستثمارات لتعزيز المركز الريادي للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتعميق اندماج اقتصادنا الوطني في منظومة الاقتصاد العالمي، عبر حزمة من التحديثات النظامية والتنظيمية المتميزة الآخذة في الاعتبار أمثل الممارسات والتجارب الدولية المتقدمة في تطوير الأنظمة والتشريعات الهادفة لخلق بيئة جاذبة للاستثمار ومحفزة للاقتصاد ومحققة لتوازن الأسواق بمختلف أنشطتها ومجالاتها، علاوةً على تمكين الهيئة العامة للمنافسة من إصدار لائحة تنفيذية محدثة للنظام بحلته الجديدة وتطوير القواعد والإجراءات الكفيلة بتعزيز أداء الأسواق والقطاعات الصناعية والخدمية.

إن ما تضمنه نظام المنافسة الجديد من الأدوات والوسائل والتطبيقات المطوَّرة التي عملت الجهات المختصة على استقائها بالأساليب البحثية المثلى؛ كفيلٌ بمشيئة الله بتعزيز المنافسة العادلة في الأسواق للحفاظ على رفاهية المواطن وتشجيع الابتكار والعمل على توازن المنظومة الاقتصادية من خلال منع ومعالجة الممارسات الاحتكارية وتحفيز المنافسة المشروعة بين المنشآت، والرقابة على القطاعات بمختلف أنشطتها وهو ما نأمل أن تنعكس آثاره الاقتصادية التنموية  على تحفيز الاستثمارات ورفاه المستهلك واستدامة نماء النشاط الاقتصادي والتجاري والخدمي ضمن إطار من العدالة والشفافية وتكافؤ الفرص بما أولته حكومة خادم الحرمين الشريفين للهيئة العامة للمنافسة من دعمٍ ورعاية ومتابعةٍ وعناية لتمكينها من أداء أدوارها في توازن الأسواق وتنميتها.

وكلي ثقة في مواصلة الهيئة لإنجازاتها لتحقيق الأهداف والتطلعات التنموية المعقودة عليها  من خلال التطبيق الأمثل لنظام المنافسة الجديد والمساهمة في تحسين كفاءة إنفاذ قواعد المنافسة العادلة في الأسواق، كما نتطلع لتعاون قطاع الأعمال وكافة المنشآت مع الهيئة لمواءمة أنشطتها مع أحكام النظام الجديد وإجراءاته، لنكون شركاءً في إنفاذ سياسات المنافسة وحماية أسواقنا وتشجيع بيئتنا الاستثمارية وازدهارها.

حفظ الله خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأيدهما بنصره وأدام على مملكتنا نموها وتقدمها ورخاءها.